الإثنين, يونيو 17, 2024
17.4 C
Berlin

الأكثر قراءة

Most Popular

وكالات أممية تستعد لتوغل الجيش الإسرائيلي في رفح وتحذر من “مذبحة”

رويترز ـ قال مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية يوم الجمعة إن التوغل الإسرائيلي في رفح سيعرض حياة مئات الآلاف من سكان غزة للخطر وسيوجه ضربة قوية لعمليات الإغاثة في القطاع بأكمله. أعلنت منظمة الصحة عن خطط طوارئ للتوغل.

وحذرت إسرائيل مرارا وتكرارا من عملية ضد حماس في مدينة رفح بجنوب غزة، حيث يتجمع حوالي مليون نازح، بعد أن فروا من أشهر من القصف الإسرائيلي بسبب الهجوم المميت الذي شنه مقاتلو حماس عبر الحدود في 7 أكتوبر.

وقال ينس ليركه، المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، في مؤتمر صحفي في جنيف: “قد يكون ذلك مذبحة للمدنيين وضربة قوية للعملية الإنسانية في القطاع بأكمله، لأنها تدار بشكل أساسي من رفح”.

وقالت إسرائيل إنها ستعمل على ضمان إجلاء المدنيين بشكل آمن من رفح.

وقال لاركي إن عمليات المساعدات في رفح تشمل عيادات طبية ومستودعات مليئة بالإمدادات الإنسانية ونقاط توزيع الغذاء و50 مركزا للأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد.

وأضاف أن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية سيبذل قصارى جهده لضمان استمرار عمليات الإغاثة، حتى في حالة التوغل، ويدرس كيفية القيام بذلك.

وقال مسؤول بمنظمة الصحة العالمية في نفس المؤتمر الصحفي إنه تم إعداد خطة طوارئ لرفح، تشمل إنشاء مستشفى ميداني جديد، لكنه قال إنها لن تكون كافية لمنع حدوث ارتفاع كبير في عدد القتلى.

وقد قُتل بالفعل أكثر من 34,000 فلسطيني خلال ما يقرب من سبعة أشهر من الصراع، وفقًا لوزارة الصحة في غزة.

حتى يتم التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار وتوفير المساعدات الإنسانية لغزة.

وقال ريك بيبيركورن، ممثل منظمة الصحة العالمية في الأراضي الفلسطينية المحتلة عبر رابط فيديو: “أريد أن أقول حقًا إن خطة الطوارئ هذه هي مجرد ضمادة”. “لن يمنع ذلك على الإطلاق الوفيات والمراضة الإضافية الكبيرة المتوقعة الناجمة عن العملية العسكرية.”

وتشمل الاستعدادات الأخرى التخزين المسبق للإمدادات الطبية في المستشفيات الواقعة إلى الشمال في حالة توقف مستشفيات رفح الثلاثة عن العمل، كما حدث عدة مرات خلال الصراع الذي دام سبعة أشهر بسبب الغارات والقصف الإسرائيلي.

وتظهر بيانات منظمة الصحة العالمية أن ثلث المستشفيات الـ 36 التي كانت موجودة قبل الحرب في القطاع تعمل بشكل جزئي. وتتهم إسرائيل حماس باستخدام المستشفيات لأغراض عسكرية وتقول إن عملياتها ضدها مبررة بوجود مقاتلين. وتنفي حماس والطاقم الطبي هذه الاتهامات.

وأضاف بيبركورن أنه “يشعر بقلق بالغ” من أن أي توغل سيؤدي إلى إغلاق معبر رفح بين غزة ومصر والذي يستخدم حاليا لاستيراد الإمدادات الطبية.

وأضاف: “نحن نضغط ونضغط من أجل أن يظل مفتوحا مهما حدث”، مضيفا أن منظمة الصحة العالمية أثارت هذه القضية مع السلطات الإسرائيلية.

https://hura7.com/?p=24344

الأكثر قراءة